تأملات يومية

يعوض عن السنين

يعوض عن السنينوأعوض لكم عن السنين التي أكلها الجراد - يوئيل 2-25. كم من السنين خسرّك الجراد؟ هل سلبك الانغماس في المشغوليات العالمية والدوافع الخاطئة والطموح الشخصي، الفرح والسلام والإثمار؟

لعلك تشعر بالخيبة والإحباط حين تفكر بكل الزمان الذي يبدو أنه ضاع ولن يعود بحال من الأحوال.

فإن كانت هذه حالك فتذّكر أن الرب طمأن شعبه قديما بأن الرجاء ما يزال موجودا، مع أنهم كانوا غير مطيعين له وعوقبوا ببلاء الجراد. فقد قال الرب انه "رؤوف رحيم" بطيء الغضب وكثير الرأفة ويندم على الشر، ثم وعد الشعب قائلا لهم انه سوف يعوّض لهم "عن السنين التي أكلها الجراد" فحينما نعترف للرب بخطيتنا يبادر الى مسامحتنا بالماضي ويملأ مستقبلنا رجاء. انه قادر على ان يخرج الخير من سنينا الضائعة. وهو يفعل ذلك بتعليمنا التواضع من خلال سقطاتنا وتقصيراتنا، وبمساعدتنا على ادراك الضعفات التي نشترك فيها مع الآخرين جميعا. ومهما كان ماضيك مظلما فمع المسيح يصير مستقبلك مثيرا.

  • عدد الزيارات: 12610

إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق