تأملات يومية

ممن أخاف وأنت معي؟

ممن أخاف وأنت معي؟"الربّ نوري وخلاصي ممن أخاف. الربّ حصن حياتي ممن أرتعب" (مزمور 1:27). من غيره يجلب الطمأنينة لحياتي، ومن غيره بلمسته يرفعني، ومن غيره يحوّل الخوف إلى سلام، ومن غيره إذا ارتعبت يحملني على الأذرع الأبدية ،ومن غيره يبدل الحزن إلى فرح والموت إلى حياة، هو يسوع الذي إن قال فعل ومعه أبدا لا خوف ولا اضطراب لأنه:

1- رائدا في وعده: "لا تخف أيها القطيع الصغير لأن أباكم قد سرّ أن يعطيكم الملكوت" (لوقا 32:12). دائما وعوده مميزة ورائدة ومتقدمة فيقول أمور تفوق العقل والمنطق البشري ولكنها تتحقق، فهو وعد شعبه وقطيعه بالملكوت وهذا أمر لا يصدّق ولكن بالفعل أصبحنا أولاد الملكوت بالتبني فقد اشترانا بدمه الكريم فكيف لي أن أخاف بعد!!!

2- حازما في طرحه: "فلما سقطت عند رجليه كميت فوضع يده اليمنى عليّ قائلا لي لا تخف أنا هو الأول والآخر" (رؤيا 17:1). قدم وعدا بعدم الخوف مدعوم بهويته الحقيقية بأنه الله الإبن الذي يستطيع أن يفعل، فهو بجدية وحزم يطبّق الذي طرحه، فهو الأزلي الذي يشجعنا وهو السرمدي الذي يرفعنا. فكيف لي أن ارتعب بعد!!!

3- رهيبا في صدقه: "فقال الرب لبولس برؤيا في الليل بل تكلّم ولا تسكت" (أعمال الرسل 9:18). استمد بولس عزمه في التبشير وتقديم الكلمة للآخرين من خلال وعد المسيح الصادق بأنه سيكون معه دوما، ونحن اليوم نتمسك بصدق المسيح في تطبيق وعوده من خلال حياتنا اليومية التي نختبرها في كل لحظة فنعم هو إن قال فعل. فكيف لي أن أضطرب بعد!!! " إن أخذت جناحي الصبح وسكنت في أقاصي البحر، فهناك أيضا تهديني يدك وتمسكني يمينك" (مزمور 9:139).

  • عدد الزيارات: 10013

إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق