تأملات يومية

أعظم من منتصرين

ولكننا في هذه جميعها يعظم انتصارنا بالذي احبنا ( رومية 8-37 )

نندهش جدا عندما نقرأ عن شعور الثقة المفرحة التي نبعت في حياة المسيحيين الاوائل . لقد تقابلوا مع معطي الحياة , وكانوا به اعظم من منتصرين في عالم قاس ومعاند.

ولم يتغير كثيرا الوسط المحيط بنا أدبيا في الوقت الحاضر , فالعالم الحاضر هو نفس العالم الذي صلب ابن الله , ولنا ايضا نفس المخلّص . ومع ذلك كم تبدو حياتنا باهتة امام حياة اولئك الشهود الحارين في الكنيسة الاولى !!!

لنتعلم أن نتمثل بهذه القدوة المباركة لكي نكرم سيدنا الذي اذ كان مبغضا ومرفوضا ومحتقرا من الجميع , كان المنتصر العظيم على ابليس والعالم.

" يسوع من أجل السرور الموضوع أمامه , احتمل الصليب مستهينا بالخزي " ( عبرانيين 12 – 2 )

  • عدد الزيارات: 7457

إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق