تأملات يومية

نحو الجلجثة

نحو الجلجثة"ولما مضوا به الى الموضع الذي يدعى جمجمة صلبوه هناك مع المذنبين واحدا عن يمينه والآخر عن يساره". ما أرهب هذا المشهد! رب المجد معلق بين الأرض والسماء ومن شدّة رهبة هذا الحدث إنشق حجاب الهيكل من وسطه، وخيّم الظلام، والناس من حول الصليب مندهشين لما حدث، عندها نادى يسوع بصوت عظيم وقال "يا أبتاه في يديك أستودع روحي"، لقد كانت هذه التضحية الكبيرة السبب الأساسي:

1- للغلبة على الخطيّة: "لأن أجرة الخطية هي موت. وأما هبة الله فهي حياة أبدية بالمسيح يسوع ربنا" (رومية 23:6). إن نتيجة معادلة الخطية بالموت الحتمي لكل إنسان تغيّرت عبر موت المسيح، إذ أن هذه التضحية الكبيرة على صليب الجلجثة قدمت حلا جذريا للخطية من خلال إيمان جدي وواع بالفكر والذهن بعمل المسيح على الصليب من قبل كل إنسان خاطي.

2- لأمل بآفاق جديدة: "لأنه إن كان بخطيّة الواحد قد ملك الموت بالواحد فبالأولى كثيرا الذين ينالون فيض النعمة وعطية البر سيملكون في الحياة بالواحد يسوع المسيح" (رومية 17:5). عندما قدم المسيح نفسه على الصليب فتح نافذة أمل بحياة جديدة حقيقية تضمن خلود النفس البشرية بين أحضان الله بسلام وهدوء، فتضحيته الرائعة أعطت هذا الضمان العظيم كعربون للانتقال من الموت إلى الحياة.

3- لقّوّة للسير قدما: "ألستم تعلمون أن الذين يركضون في الميدان جميعهم يركضون ولكنّ واحدا يأخذ الجعالة. هكذا اركضوا لكي تنالوا" (1 كورنثوس 24:9). تلة الجلحثة وحدث الصليب ومن ثم القيامة المجيدة، تعطينا تصميما للسير قدما دون تراجع بإتجاه تمجيد المسيح في كل طموحاتنا المستقبلية، لنحيا حياة تليق بالتوبة ودائما ناظرين إلى رئيس الإيمان ومكمله يسوع المسيح.

  • عدد الزيارات: 5413

إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق