السؤال رقم 18

" كن أمينا إلى الموت، فسأعطيك إكليل الحياة" (رؤيا 2: 10).

كيف يمكنك أن تقول إن الإنسان يخلص مرَّة وإلى الأبد، في حين أن تقول إن الرب نفسه يقول إنه ينبغي لك أن تكون أمينا إلى النهاية؟

إن إكليل الحياة ليس الخلاص، بل هو مجازاة. ثمة خمسة أكاليل، وهي: الإكليل الذي لا يفنى والذي يوضع على هامة المجاهد الأمين، ثم إكليل الافتخار أو الفرح الذي يوضع على هامة رابح النفوس، إكليل البر الذي يوضع على هامة محبي ظهور الرب، وإكليل الحياة الذي يوضع على هامة المضطهدين لأجل المسيح، وأخيرا إكليل المجد الذي يوضع على هامة خدام رعيَّة المسيح. فقد أخسر هذه الأكاليل جميعها، ولكن لن أخسر خلاصي. تقول كلمة الله: " إن احترق عمل أحد فسيخسر، وأما هو فسيخلص ولكن كما بنار" (1 كورنثوس 3: 15) ولكن لست أريد أن أخلص بتلك الطريقة، بل أريد أن أنال إكليل الحياة. " كن أمينا إلى الموت، فسأعطيك إكليل الحياة".

  • عدد الزيارات: 2197

إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق