السؤال رقم 17

لئلا ننسى أمورا الله، " لذلك يجب أن نتنبه أكثر إلى ما سمعنا لئلا نفوته" (عبرانيين 2: 1).

يطالعنا التحذير عينه ثانية. لقد أصغيتم إلى وعظ ثمين من كلمة الله، نقله إليكم رجالات الله، وقد طرقت مسامعكم وصايا قيمة فاتت الكثيرين، ولذا فإنكم تستذنبون إن نسيتموها. ينبغي لكم أن" تثبتوا على ما تعلمتم" ولكن يا لهول المصيبة إن كنا نخسر خلاصنا كلما فاتتنا وصية. هل من إنسان بيننا هنا لم ينزلق مرَّة في متاهات النسيان، ففاته وصية ما؟

ذا كانت الخطية قادرة أن تفصلني عن المسيح، فأية خطية وما مقدارها؟ كيف يمكنني أن أعرف نوعها وحجمها؟ هل من مؤمن هنا لم يخطئ مرَّة؟ أليست الخطية أمرا واقعا في حياتنا إن بالفكر أو الكلام أو الأعمال، ولربما يوميا؟ هل يمكنك أن تجثوا أمام الله مرَّة عند المساء وتشكره على أنك لم تخطئ في ذلك اليوم، لا بالفكر ولا بالقول ولا بالفعل؟ إني لعلى يقين بأن ليس من مؤمن مخلص يستطيع أن يتفوه بهذا الكلام. ثم، كم خطية يمكنك أن تقترف لكي تنحل الأواصر التي تربطك بالمسيح؟ لن يتأكد لديك أنك مؤمن يوما بعد يوم، ولن يكون مجال لعمل الرب في ردِّ نفسك، إذا كان الخلاص يعتمد على أمانتك الشخصية.

  • عدد الزيارات: 2115

إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق