يهوه - يسوع كما يقدمه يوحنا المعمدان

إن أي شخص له معرفة بالأساسيات في الكتاب المقدس يلاحظ هذه الحقيقة أن العهد القديم تكثر فيه النبوات التي تعلن عن حادثة مجيء المسيح الموعود به إلى العالم. وواحدة من أكثر هذه الوعود مجداً نجدها في سفر اشعياء (40: 1- 5) ولكي نستطيع الآن التأكيد بأن المسيح هو الذي تنبأ عنه اشعياء فإننا نطابق الوعد وإتمامه كما دُون في إنجيل متى (3: 1- 3).

"عزوا عزوا شعبي يقول إلهكم. طيبوا قلب أورشليم، نادوها بأن جهادها قد كمل أن إثمها قد عُفي عنه: أنها قد قبلت من يد الرب (يهوه) ضعفين عن كل خطاياها. صوت صارخ في البرية أعدوا طريق الرب (يهوه). قوّموا في القفر سبيلاً لإلهنا فيعلن مجد الرب (يهوه) ويراه كل بشر جميعاً لأن فم الرب (يهوه) تكلم"

(اشعياء40: 1- 5)

"وفي تلك الأيام جاء يوحنا المعمدان يكرز في برية اليهودية قائلاً: توبوا لأنه قد اقترب ملكوت السموات. فإن هذا هو الذي قيل عنه بأشعياء النبي القائل صوت صارخ في البرية. أعدوا طريق الرب اصنعوا سبله مستقيمة"

(متى3: 1- 3)

وإذا تمعن القارئ بتدقيق المقارنة السابقة لرأى أن روح الله عرّف بدقة شخص يهوه في سفر اشعياء بأنه شخص الرب يسوع في إنجيل متى. أضف إلى هذا الكلام لوقا في الإصحاح الأول من بشارته والآية 67. "وأنت أيها الصبي نبي العليّ تدعى تتقدم أمام وجه الرب لتعد طرقه"

وهكذا فإن يوحنا المعمدان هو نبي العلى. من يكون هذا إلا الرب نفسه يهوه؟ نعم فإن "يسوع هو يهوه".

  • عدد الزيارات: 3706

إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق