خُلاصَة

الصفحة 1 من 4

يعتقدُ بعضُ المُفَسِّرينَ أنَّ ليلَةَ الصَّيد غير المُجدِيَة والتي لم تُؤتِ صيداً البتَّة، تُشيرُ إلى الواقِع الرَّهيب أنَّ أُولئكَ الرِّجال كانُوا يَرجِعُونَ إلى عملهِم الإعتِيادِيّ، وكانُوا يتناسُونَ المأمُوريَّة التي أمرَهُم بها يسُوع، والتي لأجلِها صَرفَ ثلاثَ سنواتٍ من حياتِهِ معَهُم. ففي ظُهُورِ يسُوع هُنا بعدَ القِيامَة، نجدُهُ يُذَكِّرُ هؤلاء الرُّسُل بِوُضُوحٍ أنَّهُ لم يُعطِهم مأمُوريَّةَ صَيدِ السَّمَك، بل أعطاهُم مأمُوريَّةَ صَيدِ النَّاس (لُوقا 5: 10؛ متَّى 4: 19).

الحقيقَةُ الثَّانِيَة التي علَّمَها يسُوع والمُسَجَّلَة في هذه الخاتِمة، هي تحدِّيهِ لبُطرُس ولأُولئكَ الرُّسُل بأن ينخَرِطُوا بالإهتِمامِ بأُولئكَ الذين سيُحصَدُونَ يومَ الخَمسين وبِرعايَتِهِم. كتبَ بُولُس يَقُولُ، "وظهَرَ لِبُطرُس." (1كُورنثُوس 15: 5) لَرُبَّما كانت هذه المُقابَلة معَ بُطرُس في ذهنِهِ عندَما كتبَ هذه الكلمات. فتصريحُ بُولُس هُنا يجعَلُ حوارَ يسُوع معَ بُطرُس عندَ الشَّاطئ يبدُو وكأنَّهُ مُقابَلَة خاصَّة. رُغمَ أنَّهُ يبدُو أنَّ حِوارَهُ معَ بُطرُس كانَ فَردِيَّاً، ولكنَّ بُطرُس شارَكَ لَرُبَّما جوهَرَ هذا الوقت معَ باقي الرُّسُل.

بإمكانِنا أن نقرأَ نتائجَ هذه المرحَلة منَ إنكارِ وتثبيتِ وإعادَة  إعتِبارِ بُطرُس من قِبَلِ يسُوع، من خلالِ الكلماتِ الأخيرة التي وجَّهَها بُطرُس للشُّيُوخ في رسالَتِهِ المُوحَاة، في نهايَةِ العهدِ الجديد: "وإلهُ كُلِّ نِعمَةٍ الذي دَعانا إلى مَجدِهِ الأبديّ في المسيحِ يسُوع، بعدَما تألَّمتُم يَسيراً، هُوَ يُكَمِّلُكُم ويُثَبِّتُكُم ويُقَوِّيكُم ويُمَكِّنُكُم." (1بُطرُس 5: 10)

الحقيقَةُ الأساسيَّةُ الثَّانِيَة التي تمَّ تعليمُها من قِبَلِ يسُوع وتمَّ تدوينُها في هذه الخاتِمة، كانت تحدِّيهِ لبُطرُس ولأولئكَ الرُّسُل السِّتَّة بأن يرعوا وأن يُطعِمُوا أُولئكَ الذينَ سيُولَدُون ثانِيَةً بعدَ بِضعَةِ أسابيع من قيامَتِهِ وصُعُودِهِ. في العُلِّيَّة، كان التَّشديدُ في تعليمِ يسُوع، "الذي يُحِبُّني يحفَظْ وصاياي،" وكانت وصِيَتُهُ الجَديدة لهُم أن يُحِبُّوا بعضُهُم بعضاً، كما أحبَّهُم هُوَ لِمُدَّةِ ثلاثِ سنوات. بَعدَ قِيامَتِهِ، خاصَّةً في حوارِهِ معَ بُطرُس، ولأجلِ تعليمِ كُلِّ الرُّسُل الذين كانُوا حاضرينَ في ذلكَ الفُطُورِ على الشَّاطِئ، كانَ التَّشديدُ: "إن كُنتُم تُحِبُّونَني، إرعوا غنمي وخرافي الصَّغيرة."

التَّعليمُ الثَّالِثُ العظيم الذي قدَّمَهُ يسُوعُ لتلاميذِهِ – وتطبيقيَّاً لي ولكَ – كانَ إكتِشافَ إرادة الله الفَرديَّة لحياتِهِم، ومشيئَتُهُ الجماعِيَّة لكنائِسِهم، خلالَ طاعَتِهِم وطاعَتِنا نحنُ للمأمُوريَّةِ العُظمى.

الكلماتُ الأخيرة منَ الإنجيلِ المُفَضَّل
الصفحة
  • عدد الزيارات: 7840
أضف تعليق


إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق