الفَصلُ السابِع عشَر "نَصيحَةُ بُولُس المُوحاة للمُتَزوِّجين" - الطلاقُ في الكِتابِ المقدَّس

الصفحة 2 من 2: الطلاقُ في الكِتابِ المقدَّس

الطلاقُ في الكِتابِ المقدَّس

في زواجٍ مُختَلَط، لا يُعطي بُولُس خَيارَ الطلاق للمُؤمن، بل لِغَيرِ المُؤمن. وهذا عادِلٌ جداً على أكثَرِ من وجَهٍ. دَعُونا نفتَرِضُ مثلاً، أنَّ الرجُلَ غير المُؤمن هُوَ مُتَزوِّجٌ من إمرأَةٍ أصبَحَت مُؤمِنَةً بعدَ أن تزوَّجا. عندما تزوَّجا وكانا غير مُؤمِنَين، كانَا مُنسَجِمَينِ مُتلائِمَين؛ وكانَ لديهما نظامُ القِيَمِ نفسه. ثُمَّ أصبَحت الزَّوجَةُ مُؤمِنَةً. فالآن، ماذا عليها أن تفعَل؟ يُعلِّمُ بُولُس بأنَّهُ عليها أن تبقَى مُلتَزِمَةً بزَوجِها. ولكن إذ نظَرَ زوجُها إليها وقال، "أنتِ لم تعُودي نفس المرأة التي تزوَّجتُها. أُريدُكِ خارِجَ حياتِي." عندها، يقُولُ بُولُس، فليُفارِق. ليسَ الأخُ أو الأُختُ مُستَعبَدَينِ في مِثلِ هذه الأحوال." (15)

ولكن، إذ قالَ الزَّوجُ غَيرُ المُؤمن،"حسناً، أنتِ لم تَعُودي الشخص الذي تزوَّجتُهُ، ولكنِّي لا أزالُ أُحِبُّكِ. وأُريدُكِ أن تبقَي زوجَةً لي،" فإنَّ نصيحَةَ بُولُس المُوحاة التي يُقدِّمُها للشَّرِيكِ الزَّوجِيِّ المُؤمن هي البقاء في الزواج. لماذا؟ "لأنَّ الرَّجُلَ غير المُؤمن مُقدَّسٌ في المرأة." (14) والأملُ هُوَ بالطبع أن تتمكَّنَ الزوج‍ةُ من قِيادَةِ زوجِها لمعرِفَةِ المسيح. وعلينا أن نُعرِّفَ ماذا يعني كون الزوج يرغَبُ ببَقاءِ زوجتِهِ المُؤمنَة معَهُ. فهذا يعني أنَّهُ عليهِ أن يعيشَ معَها ودُونَ غيرِها حصريَّاً. عندما كتبَ بُولُس أنَّ الزَّوجَةَ المُؤمنِة ليسَت مُستَعبَدَةً عندما يترُكُها زوجُها، فهل هذا يعني أنَّها حُرَّةٌ لتَتَزوَّجَ من جَديد؟ أنا أعتَقِدُ بأنَّها تستطيع. فأنا أُفسِّرُ عدمَ كونِها مُستَعبَدة، بأنَّها حُرَّةٌ لتَتَزوَّجَ من جَديد.

الصفحة
  • عدد الزيارات: 5420
أضف تعليق


إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق