الفصلُ الأوَّلُ رِسالَةُ العِبرانِيِّين

الصفحة 1 من 2

لقد إنتَهَينا من دراسةِ رسائِل بُولُس الرسُول، ونقتَرِبُ الآن من دِراسَةِ الرسائِل العامَّة، المُسمَّاة هكذا لأنَّها وُجِّهَت لمجمُوعاتٍ عامَّةٍ غير مُحدَّدة من المُؤمنين. ونبدَأُ معَ الرسالة إلى العِبرانِيِّين. لا نعرِف من كتبَ هذه الرسالة. كثيرون يَعتبرونها كُتِبَتْ مِنْ قِبَلِ الرسول بولس. لاحظْ أنها لا تَبدأُ بالكلمة "بولس" كما هي العادة في كتابات بولس. هُناكَ عدَّةُ أسبابٍ هامَّة من أجلِها يعتَبِرُ الكثيرُ من الدَّارِسين أنَّ بُولُس لم يكتُب العبرانيين.

وكما رأينا في دراستِنا للكتابِ المقدَّس حتى الآن، الأمرُ المُهِمُّ عن أيِّ سفرٍ من أسفارِ الكتاب هُو التالي: "ماذا يقُولُ الكتابُ؟" "وماذا يعني؟" وماذا يعني لكَ ولي؟" الأمرُ المُهمُّ حِيالَ رسالة العِبرانِّين هو الحقيقَةُ التي تُعلِّمُها الرسالة وتطبيقُها على حياتِنا الشخصيَّة.

كائناً من يكُن، كانَ كاتِبُ الرسالة عَلاَّمَةً يفهَمُ ما يقُولُ العهدَين القديم والجديد عن يسُوع المسيح. إنَّ المُساهَمَة الأساسيَّة لهذه الرسالة، هي أنَّها أكثَر من أيٍّ سفرٍ آخر من أسفارِ الكتاب المقدَّس، تربِطُ العهدين القديم والجديد معاً. هل سبقَ وتساءَلتَ لماذا لم نَعُدْ نُقدِّمُ ذبائِحَ حيوانيَّة عن خطايانا؟ يُجيبُ هذا السفر على تساؤُلاتٍ كهذه وغيرها.

حُجَّةُ الرِّسالة إلى العِبرانِيِّين
الصفحة
  • عدد الزيارات: 7576
أضف تعليق


إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق