الفَصلُ الثانِي تأمُّلاتٌ مِيلادِيَّة - يسُوع إبن الإثني عشرَ عاماً في الهَيكَل

الصفحة 3 من 4: يسُوع إبن الإثني عشرَ عاماً في الهَيكَل

يسُوع إبن الإثني عشرَ عاماً في الهَيكَل

لقد كسرَ لُوقا الصمتَ وأخبَرَنا بالأمرِ الوَحيد الذي نعرِفُهُ عن الثلاثين سنة التي عاشَها يَسُوعُ ما بينَ ولادتِهِ وبدايَةِ خدمتهِ العلنيَّة التي إستمرَّت ثلاث سنوات. هذه حادِثَةٌ جرت عندما كانَ يسُوعُ في الثانِيَةِ عشرَ من عُمرِه. لقد أخذَهُ أهلُهُ إلى أُورشَليم، ويبدو  أنَّهُم ذهبُوا بِصُحبَةِ مجمُوعَةٍ كُبرى من الحُجَّاجِ الدينيِّين.

وعلى طريقِ العودَةِ إلى المنزِل، تطلّبَهُم الأمرُ ثلاثَةَ أيَّامٍ ليُدرِكُوا أنَّ يسُوعَ لم يكُنْ معَهُم. فرجعوا على أعقابِهم بقَلَقٍ نحوَ أُورشَليم، ووجدُوهُ في الهَيكَل يطرحُ أسئِلةً على القادة الدينيِّين. عندما وصفَ أهلُهُ بحثَهم عنهُ بِقَلق، أجابَهُم، "لماذا كُنتُما تطلُبانَني ألم تعلَما أنَّهُ ينبَغي أن أكُونَ فيما لأَبِي؟" (لُوقا 2: 49).

هذا يجعَلُ من والِدَي يسُوع يبدُوانِ إنسانِيَّين تماماً – لأنَّهُما أضاعا طفلَهُما، ووجداهُ في آخرِ مكانٍ كانا يتوقَّعانِه. فأن يسمَعاهُ يقُولُ لهُما أنَّهُ كانَ عليهِما أن يُدرِكا أنَّهُ سيكُونُ مُنشعلاً بعملِ الآبِ السماء في الهيكل، حيثُ وجداهُ يطرحُ أسئِلةً على الكتبة المُتَعلِّمين وعلى مُعلِّمي النامُوس، فإنَّ هذا أعطى معنىً كبيراً لهذهِ الحادِثة.

تطبيقاتٌ شخصيَّة
الصفحة
  • عدد الزيارات: 9094
أضف تعليق


إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق