الفصلُ السابِع إنجيل يُوحنَّا لُغَةُ الرُّمُوز عندَ يُوحنَّا

الصفحة 1 من 8

 سوفُ نُقدِّمُ في سِتَّةِ كُتَيِّباتٍ أُخرى مُلاحظاتٍ لمُستَمِعينا الذين سبقَ لهُم وسَمِعُوا مائةً وثلاثينَ بَرنامجاً إذاعِيَّاً تتمحوَرُ حولَ تعليمِ إنجيلِ يُوحنَّا آيَةً بعدَ الأُخرى. في هذا الكُتَيِّب، أودُّ أن أُقدِّمَ بِضعَةَ مُلاحظاتٍ لأُولئِكَ الذينَ سَمِعُوا البرامِجَ الإذاعِيَّة التي تُعطي فكرةً مُوجَزة عن الإنجيلِ الرابِع، كجُزءٍ من الدراسة الشامِلَة للعهد الجديد.

نحنُ الآن بِصدَدِ الإقتِراب من الإنجيل المُفضَّل بينَ الأناجيل الأربَعة. فإنجيلُ يُوحنَّا هو الإنجيلُ المُفضَّلُ عندَ الملايين، لأنَّ اللهَ إستخدمَهُ ليأتي بهم للإيمانِ بالمسيح. يُعجِبُني الأُسلُوبُ الأدبيُّ المُوحَى الذي كتبَ بهِ يُوحنَّا إنجيلَهُ. ولقد أصبَحَ هذا إنجيلي المُفضَّلَ أيضاً، لأنَّ الأهدافَ التي من أجلِها كتبَ يُوحنَّا إنجيلَهُ هذا، والحُجَّةَ المُنظَّمة التي يُقدِّمُها من خِلالِ إصحاحاتِهِ الحادِية والعشرين، تُخبِرُني أنَّ هذا الإنجيل يتكلَّمُ بمُجمَلِهِ عن يسُوع المسيح. هذا هُوَ إنجيلي المُفضَّل، لأنَّ يُوحنَّا لا يُظهِرُ لي فقط كيفَ أخلُص، بل ويقُودُني من خِلالِ قراءَةِ إنجيلِهِ إلى التعرُّفِ على المُخلِّص الذي خلَّصني.

إنَّ الرسُول يُوحنَّا نفسُهُ الذي هُوَ كاتبُ سفر الرؤيا، هُوَ كاتِبُ هذا الإنجيل. إن كُنتَ أليفاً معَ السفرِ الأخير في الكتابِ المقدَّس، ستُكوِّنُ فِكرَةً عن الأُسلوبِ الأدَبيّ الذي كتبَ فيهِ يُوحنَّا. عندما كتبَ يُوحنَّا سفرَ الرُّؤيا، إستَخدَمَ كَلِمَةً تُساعِدُنا على فَهمِ أسلُوبِهِ الأدَبِي وطريقَةَ كتابَتِه. وإذ يبدَأُ بكتابَةِ السفرِ الأخير في العهدِ الجديد، يقُول: "إعلانُ يسوع المسيح الذي أعطاه إيّاه الله ليُرِيَ عبيدَهُ ما لابُدَّ أنْ يكونَ عنْ قريبٍ وبيّنَهُ مُرسَلا بِيَدِ ملاكِهِ لعبدِهِ يوحنا".

إن هذه الكلمةُ المُثيرة للإهتِمام: "بيَّنه،" إستَخدَمها يوحنا عندما كتبَ الرؤيا والإنجيل في "لغةٍ رمزيَّةٍ جميلةٍ" مِنَ المَجازِ أو الإشارات.

أخبَرنا الرسولُ بولس في الإصحاح الأوّل مِنْ كورنثوس الأولى أنَّ "اليونانيين يطلبونَ حكمة"، لهذا كانَ الإنجيلُ لهم جَهَالة. ثمّ يخُبرُنا في الإصحاح نفسِهِ، أنَّ "اليهودَ يسألون آية" أي إشارَةً أو رمزاً. قصدَ بولس الرسول بهذا أنَّ اليهودَ يَطلبونَ علامةً مِنَ الله كبرُهانً أنَّه هو مَنْ يَقودُهم في الطريق (متَّى 12: 38- 42). قَصَدَ بولس الرسول أيضا أنَّ اليهود فكّروا وتعاملوا بواسطة لُغةٍ رمزية محُكَمَةٍ.

سفر الرؤيا المُوحَى والعَميق، مبني بكامله على أساس رمزِيَّةِ اللغة العبرية.رُغمَ أنَّ لُغَةَ الرُّمُوز ليسَت واضِحَةً تماماً، ولكنَّ يُوحنَّا يستَخدِمُ هذا الأسلوب عينَهُ في هذا الإنجيل.

مفاتِيح إنجيل يُوحنَّا
الصفحة
  • عدد الزيارات: 15400

إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق