الفصلُ الرابِع عشَر الخاتِمَة - نُبُوَّةٌ خِتامِيَّة

الصفحة 2 من 2: نُبُوَّةٌ خِتامِيَّة

نُبُوَّةٌ خِتامِيَّة (4: 5، 6)

يختُمُ ملاخي وعظَهُ الدِّيناميكيّ بإخبارِهِ عن مجيءِ نبيٍّ شبيهِ بإيليَّا، الذي سوفَ يسبِقُ يسوع المسيح ويُمهِّدُ لهُ الطريق. وسوفَ يذكُرُ يسوعُ صراحةً أنَّ يُوحنَّا المعمدان كانَ هذا النَّبيّ (متى 11: 7- 14). ولئلا يظُنَّ أحدٌ ما أنَّ يُوحنَّا المعمدان كانَ تجسُّداً آخر لإيليَّا، أنكَرَ يُوحنَّا هذا بصراحَةٍ ووُضُوح (يُوحنا 1: 21).

كانَ مُمكِناً أن يختُمَ مَلاخي نُبُوَّتَهُ بالكلمات التالية، "يتبَع – بعدَ حوالي أربعمائة سنة." فبعدَ أربعمائة سنة من السنوات الصامتة، عندما لم يكُن لهؤلاء اليهود لا نَبيٌّ ولا كلمةٌ منَ الله، جاءَ يُوحنَّا المعمدان يكرِزُ بالرُّوح وبِقُوَّةِ إيليَّا. ولقد قضَى الكهنةُ والقادَةُ الرُّوحيُّون وشعب يهُوَّذا ساعاتٍ طِوال وهُم يُصغُونَ لأعظمِ رجُلٍ بينَ الأنبِياء.

عندما وعظَ يسوعُ نفسُهُ، أصغى هؤلاء القادة الدينيُّونَ أنفُسُهم لساعاتٍ طِوال للمسيَّا. حاوَلَ بعضُهم رجمَهُ، والبعضُ الآخر قالَ مُتعجِّباً، "قد وجدنا المسيَّا‍‍" وآمنُوا بهِ، وتبِعوهُ، وأصبَحُوا رُسُلَهُ.

لقد كانَ من دواعي سُرورنا أن ندرُسَ معاً العهدَ القديم، وأختُمُ بوضعِ هذينِ التحدِّيَين أمامكُم: 1) ماذا ستعمَلُونَ بما تعلَّمتُمُوه؟ هل سَتَرجُمونَ المسيَّا وتطرُدونَهُ خارِجَ حياتِكُم، أم أنَّكُم ستتبَعُونَهُ؟ 2) وهل ستُتابِعُونَ دِراسةَ الكتاب المقدَّس معنا، بينما نبدأُ بدراسةِ العهدِ الجديد؟

الصفحة
  • عدد الزيارات: 5764
أضف تعليق


إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق