الفصلُ الثاني عشر نُبُوَّةُ مَلاخي - أسلُوب ملاخي الأدبي

الصفحة 2 من 2: أسلُوب ملاخي الأدبي

أسلُوب ملاخي الأدبي

لقد إستخدَمَ ملاخي أُسلوباً أدبيَّاً مُشابِهاً لأُسلوبِ حبقُّوق، وحَذِقاً مثلَهُ. إن كُنتَ قد حاوَلتَ كوالِدٍ أن تُحادِثَ أحدَ أبنائكَ المُراهِقين المُتمرِّدين، فسوفَ تُقدِّرُ قيمَةَ الأُسلوب الذي إختارَهُ ملاخي ليُشارِكَ بِالرسالةِ التي أعطاهُ إيَّاها اللهُ لشعبِه. وبإمكانَكَ أن تُسمِّي أُسلوبَ ملاخي الأدبي، مثل أُسلوبِ حبقُّوق، "بالمُناظَرة أو المُقارَعة."

يُلقي ملاخي في نُبُوَّتِهِ إتِّهاماً يقولُ من خِلالِهِ للكهنة ولِشعبِ يهُوَّذا أينَ ومتى وكيف إبتعدوا عن علاقتِهم معَ الله. وفي كُلِّ مرَّةٍ يفعلُ هذا، كانَ شعبُ اللهِ يُنكِرونَ الإتِّهام، وتماماً كما يفعَلُ الفتى المُراهِق الذي يُشاكِسُ والِدَيه، كانَ الشعبُ يسأل، "من، نحنُ؟" أو، "متى فعلنا هذا؟" يقولُ النبيُّ ملاخي أنَّ اللهَ هو الذي يُوجِّهُ هذه الإتِّهامات. ولكنَّ الشعبَ رفضَها كُلَّها، ورفضُوا أن يعتَرِفُوا بالحقيقةِ المُرَّة لهذه الإتِّهامات التي وجَّهَها إليهِم الآبُ السماوي من خِلالِ هذا النبيُّ الأمين.

هُناكَ سبعةُ أمثِلة على هذه الأجوبَة الإستنكاريَّة الرافضة التي نطقَ بها شعبُ الله، والتي شكَّلت النُّقاطَ الرئيسيَّة في هذه المُناظرة، وبالتالي في هذا السفر. ولقد دعا أحدُ مُفسِّري الكتابِ المقدَّس، والذي فتحَ عينيَّ على فهمِ الأنبِياء، دَعا هذه الأمثِلة السبع للأجوبَة الإستنكاريَّة، "الهمساتُ السبع للقلبِ الذي تفتُرُ محبَّتُهُ تجاهَ الله."

الصفحة
  • عدد الزيارات: 7036
أضف تعليق


إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق