الفصلُ العاشِر نُبُوَّةُ حَجَّي - عظَةُ حجَّي الثالِثة

الصفحة 4 من 6: عظَةُ حجَّي الثالِثة

عظَةُ حجَّي الثالِثة: "رَكِّزُوا دوافِعَكُم" (2: 10- 19)

بعدَ أن بدأَ الشعبُ العِبرانِيُّ بالعَملِ على بِناءِ الهيكل، أرادوا أن يرُوا مُباشَرَةً البَرَكةَ التي وعدَ بها اللهُ من خِلالِ الجزءِ الثاني من عظةِ حجَّي الأُولى. لقد عمِلُوا لأشهُرٍ، عبرَ الخريفِ والشتاء، ولم يحصَلوا بعد على البَرَكة التي توقَّعُوها.

لقد طرحَ حَجَّي سُؤالَين على الشعب في فشلهِم. وبما أنَّ الكهنة أجابُوا على أسئِلةِ الشعبِ حولَ كلمةِ الله، وجَّهَ حجَّي سُؤالَيهِ إلى الكهنة. سألَ أوَّلاً، "إن حَمَلَ إنسانٌ لَحمَاً مُقدَّساً في طَرَفِ ثوبِهِ ومَسَّ بِطَرَفِهِ خُبزاً أو طَبيخاً أو خَمراً أو زَيتاً أو طَعاماً ما فهل يتقدَّس. فأجابَ الكَهَنَة وقالوا لا. فقالَ حجَّي إن كانَ المُنجَّسُ بِمَيتٍ يَمَسُّ شيئاً من هَذِهِ فهل يتنجَّس. فأجابَ الكَهَنَةُ وقالوا يتنجَّس."

عن طريقِ هذين السُّؤالَين، كانَ حجَّي يُوضِحُ التغيير الذي حدَثَ للشعب. فقبلَ السبي، كانُوا مثل الإنسان النَّجِس. ونتيجَةً لخطاياهم، أصبَحَ كُلُّ ما لمسُوهُ نجِساً. ولكن من خلالِ تأديبِهم بالسبي، تطهَّرُوا، وأصبَحت أعمالُهم في إعادَةِ بِناءِ الهيكَل مُقدَّسَةً.

ولكنَّ الذي إحتاجُوا إلى فهمِهِ هو أنَّ القداسَةَ لا تنتَقِلُ بشكلٍ مُباشَر عفوي كما تنتَقِلُ عدوى النَّجاسة. فالخطيَّةُ تنتَقِلُ بِسُهولة، ولكن القداسة تتطلَّبُ وقتاً. فإذا أُعطِيَتِ البركاتُ مُباشرةً بعدَ الطاعة، تكونُ بركاتُ اللهِ عندها نتيجةَ أعمالِنا وليسَ نتيجَةَ نعمَتِه. ودافِعُنا للقداسَةِ ينبَغي أن يكُونَ من مُنطَلَقِ إجلالِنا لله، وليسَ رغبتِنا بالبَركة. ففي هذه العظة الثالِثة، كانَ حجَّي يتحدَّاهُم ليُركِّزوا دوافِعَهُم على خدمةِ اللهِ بترميمِ الهيكَل.

عظةُ حجَّي الرَّابِعة
الصفحة
  • عدد الزيارات: 11173
أضف تعليق


إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق