الفصلُ الثاني نُبُوَّةُ يُوئيل - يومُ الخَمسين

الصفحة 4 من 6: يومُ الخَمسين

يومُ الخَمسين

بعدَ أن أعلَنَ يُوئيل أن زحفَ الجراد هو يومُ الربِّ الراهِن، وأعلن أن السبي البابِلي سيكونُ يومَ الرَّبِّ في المُستَقبَل، بدأَ يتكلَّمُ أيضاً عن يومٍ آخر للرَّب، الذي هُوَ يومُ الخمسين. كتبَ يُوئيلُ كلماتِ نُبُوَّة الله قائِلاً: "ويكونُ بعدَ ذلكَ أنِّي أسكُبُ رُوحِي على كُلِّ بَشَرٍ فيتَنبَّأُ بَنُوكُم وبناتُكُم ويحلَمُ شُيُوخُكُم أحلاماً ويرى شبابُكُم رُؤىً." (2: 28)

لقد تحقَّقَت هذه جزئِيَّاً يومَ الخَمسين (أعمال 2: 1-4). نقرَأُ أنَّ الرُّوحَ القُدُس حلَّ على أولئكَ الذين كانُوا مُجتَمِعينَ معاً يومَ الخمسين. عندما رأى الشعبُ الألسِنة المُنقَسِمة التي كأنَّها من نار تستَقرُّ على رُؤوسِ الرُّسُل، وسمِعُوهُم يتكلَّمُونَ بِلُغةٍ مفهومَةٍ لدى كُلِّ الشعب الذي كانَ يتكلًَّمُ لُغاتٍ مُختَلِفة، وعندما سمِعوا "صوتاً كما من هُبُوبِ ريحٍ عاصِفة،" سألُوا بطرُس، "ماذا يعني هذا؟" فأجابَهم بطرُس، "هذا ما قيلَ بيوئيل النبي." (أعمال الرُّسُل 2: 16).

مجيء يسوع المسيح ثانِيَةً
الصفحة
  • عدد الزيارات: 10444
أضف تعليق


إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق