المَزمُورُ الرَّابِع حُلُولٌ للضغط

الصفحة 1 من 4

بعدَ أن تأمَّلنا بِبَعضِ مزامِيرِ الرَّجُلِ المُبَارَك، أصبَحنا جاهِزينَ لنتأمَّلَ ببَعضِ المزامير التي أُسَمِّيها المزامير العاطِفيَّة. هذه المَزامير هي غالِباً مزاميرُ صلاة، حيثُ يتكلَّمُ المُرَنِّمُ معَ اللهِ عنِ الإنسان – وهو يتكلَّمُ عادَةٍ عن نفسِهِ. أحدُ هذه المزامير هُوَ المزمُورُ الرَّابِع:

"عندَ دُعائي استجِبْ لي يا إلهَ بِرِّي.

في الضيقِ رحَّبتَ لي.

تراءَفْ عليَّ واسمَعْ صلاتي.

يا بني البَشَر حتَّى متى يكونُ مجدي عاراً.

حتَّى متى تُحبُّونَ الباطِلَ وتبتغون الكذِب.

فاعلَموا أن الربَّ قد ميَّزَ تقيَّهُ.

الربُّ يسمعُ عندما أدعُوهُ.

ارتعِدُوا ولا تُخطِئوا.

تكلَّمُوا في قُلُوبِكُم على مضاجِعِكُم واسكُتُوا.

اذبَحوا ذبائحَ البرِّ

وتوكَّلوا على الرب.

كثيرون يقولون من يُرينا خيراً.

ارفَعْ علينا نورَ وجهكَ يا ربُّ.

جعلتَ سُروراً في قلبي

أعظمَ من سُرُورِهم

إذ كثُرَت حِنطَتُهُم وخمرُهُم.

بِسلامةٍ أضطجعُ بل أيضاً أنام.

لأنَّكَ أنتَ يا ربُّ في طُمأنينةٍ تُسكِّنُني."

 

كيفَ ينبَغي أن نتجاوَبَ معَ الضَّغط؟

إن الحالةَ العاطفية لِكاتِبِ المزمور الرابع هي حالةٌ تعيسة. في هذا المَزمُور، يُعالِجُ المُرَنِّمُ مُشكِلَةَ الضَّغط. فالعالَمُ المضغُوطُ الذي نعيشُ فيهِ اليوم، تمَّ وَصفُهُ بأنَّهُ "عالَمُ القَلَق." يُرينا هذا المَزمُورُ كيفَ نتعايشُ معَ الضَّغطِ الذي نُواجِهُهُ يوميَّاً.

صَلاة
الصفحة
  • عدد الزيارات: 7295
أضف تعليق


إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق