كيف نعرف ارادة الرب لحياتنا؟

كيف نعرف ارادة الرب لحياتنا؟ قلب الانسان يفكّر في طريقه، والرب يهدي خطواته (أمثال 9:16) ما هي مشيئة الله في حياتي؟ كيف اعرف مشيئة الله في موضوع ما: العمل مثلاً او الزواج، موضوع الدراسة او الاصدقاء، العائلة او الكنيسة حيث الرب، السّكن او الخدمة؟. كيف اعرف ما يريده الله منّي، ما أعمله وما لا اعمل، وأية خطوة أتّخد يومياً؟.

 هل يريدني الله أن أتكلّم أم أصمت، أذهب ام أبقى ساكناً، أتحرّك أم أنتظر؟.. وكيف يتكلّم الله معي؟ وبأية طرق؟ كيف أميّز بين ما يريده الله وبين ما أريده انا، وما يريده الناس حولي وما يريده الشيطان عدوّ كل خير؟. ولماذا لا يجيبني الله في بعض الاحيان، بل يقف صامتاً وتبدو السماء نحاساً، وهل يهتم الله فقط بالمؤمنين الروحيين ذوي السنين الكثيرة والخبرة الطويلة، أم يهتم بالجميع!؟.

هذه الاسئلة وأسئلة محيّرة أخرى، تجول في ذهن كل المؤمنين بلا استثناء. ربما تزداد حدّتها عند البعض، لكن بسبب السقوط وبسبب تأثير كلام الناس حولنا ولأن الله غير منظور، نجد صعوبة في فهم مشيئته، فيذهب البعض الى الحيرة والمعاناة والتذمّر، والبعض الى اللامبالاة وعدم الاكتراث وفِعل ما يحلو له وما يراه الافضل حسب نظره، ويذهب آخرون الى القول أن كل ما نفعله وما نختاره هو مشيئة الله بحد ذاته ولا داعي للقلق او التعقيد، كما يدّعون!..

في هذا الكتيّب، سوف تجد مجموعة من الافكار والارشادات المبنيّة على كلمة الله الثابتة، للحياة اليومية والعملية... حاولتُ ان أضع امامكم للتأمل بعض المبادئ الكتابية التي ربما تساعدكم في معرفة مشيئة الرب في حياتكم. 

  • عدد الزيارات: 14253

إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق