مقدمة

الإخوة الأحباء نتناول في فترة ما بعد الظهر هذه الوصايا العشر وما تحمله من مبادئ أدبية لنري تطبيقها على المسيحي. ولكن نقرأ أولاً هذه النصوص الكتابية.

"إذ نعلم أن الإنسان لا يتبرر بأعمال الناموس بل بإيمان يسوع المسيح" (غل2: 16). "لأني مت بالناموس للناموس لأحيا لله" (غل2: 19). "لأن جميع الذين هم من أعمال الناموس هم تحت لعنة لأنه مكتوب ملعون كل من لا يثبت في جميع ما هو مكتوب في كتاب الناموس ليعمل به" (غل3: 10). "ولكن إن ليس أحداً يتبرر بالناموس عند الله فظاهر لأن البار بالإيمان يحيا" (ع11). "ولكن الناموس ليس من الإيمان بل الإنسان الذي يفعلها سيحيا بها" (ع12). "فإن الخطية لن تسودكم لأنكم لستم تحت الناموس بل تحت النعمة" (رو6: 14).

والسبب الذي جعلني أقرأ هذه الأعداد- أنه عند تناول موضوع الوصايا العشر لربما تحيد أفكار البعض منكم فيظن أنني أتناول هذا الموضوع بشكل ناموسي كما لو كنا نحن مؤمني تدبير النعمة الحاضر تحت مبدأ الناموس. أقول كلا لأننا تحت مبدأ النعمة- كمال مطلق النعمة- وليس شيء من مبدأ الناموس مطلقاً.

  • عدد الزيارات: 2511

إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق